RANDOM HANDSHAKES - ALI H. RADDAOUI

Saturday, October 23, 2010

همس آخر الليل

في دجى ما قبل الفجرِ
كنا نجرِي
في طريقٍ لا تضاريسَ له
فركت عيناها الجبالُ والهضابُ
وتوضتْ
بندًى من هزيعِ الليلِ
همست في السرِ
صلواتِ السترِ
لما هبَ ومن دب من خلقِ
على أديمِ الأرضِ ساعٍ
أو في الفضاءِ الشاسعِ سارٍ
بهدًى من قدْسِ المكانِ
خففَ الوطأَ خليلي
لما جاءتْ تتهادى
بخُطى الهادئِ
أنثى غزالْ
حدقتْ في النور برْهة
ثم شقتْ
تحت جنجِ الفجرِ
إلى حيث الأمانْ
في أمانْ

Wednesday, October 6, 2010

الأستاذ علي الهاشمي رداوي في قراءة لقصيدة أبو القاسم الشابي

إن هي إلا محاولة أولى لمزيد التعريف بالشعر العربي. اخترت لكم في البداية قصيدة الشاعر التونسي المرموق أبو القاسم الشابي والتي عنوانها: سأعيش رغم الداء والأعداء. وإن كان من بين القراء من يريد أن أستضيفه في قراءة لهذه القصيدة أو لغيرها، فسوف أكون سعيدا بذلك على أن يرسل لي وثيقة صوتية أو فيديو أتولى شخصيا عرضه في الموقع مع الشكر المسبق
video

Tuesday, October 5, 2010

A reading of poem by Hilaire Belloc titled "Tarantella" in the voice of Ali H. Raddaoui

This time, I am opting for a video blog. Not that the words are mine -I wish they were - but this is a video recording of a poem by Hilaire Belloc titled TARANTELLA, in my voice. I have come to like this piece for its stunning musical effects and rather deep, sobering meaning. This poem is descriptive of two situations, before and after. The poet recreates the life and commotion that were characteristic of an inn for a very long time, and celebrates in words, music, and rhythm, a jovial and lively scene. Then comes a sudden closure where a completely new picture is painted, one where the whole of first scene is wiped out only to be replaced by the sound of a torrent that must have swept the inn and its brouhahah into oblivion. It is now mere memory. Thank you for watching.

video

Ali H. Raddaoui, reading a poem by Hilaire Belloc titled: TARANTELLA.